المشاريع التشاركية المحلية

 

يعتمد مشروع "إيل" على منهجية الأجندات 21 المحلية لإرساء مسار تشاركي في المناطق المعنية بالمشروع. يقوم كل شريك بتنشيط عمل تشاركي يهدف إلى إعداد تشخيص جماعي و وضع استراتيجية ملموسة وخطة عمل محلية.
وقد تم إنجاز 08 مشاريع تشاركية محلية في مناطق مشروع "إيل". وتمثل هذه الإنجازات تجارب فريدة بالإمكان تثمينها والإستفادة منها في مناطق أخرى، وذلك نظرا لاختلاف الوضعيات وتنوع المواضيع. علاوة عن التنشيط المحلي لمسار الأجندا 21، فقد دعمت عملية تبادل الخبرات بين شركاء مشروع "إيل" قدرات الفعلة المحليين وكفاءتهم. كما سهلت مهمات التطوع و المخيمات المبرمجة في كل منطقة التجسيد الميداني للمشاريع التشاركية من خلال تعبئة وإشراك الشباب في الأنشطة.

منهجية مشتركة

 

المبدأ الأساسي: الأجندا 21 المحلي المنهجية المشتركة التي تم الإتفاق بشانها مستلهمة من الأجندا 21 المحلية. الأجندا 21 المحلية هو مشروع شامل وملموس يهدف إلى تجسيد التنمية المستدامة في مجال معين أو مؤسسة أو هيكل، وذلك بصفة تدريجية ودائمة. وينبني قبل كل شيء على مسار تشاوري يضم كل المتدخلين: المنتخبون، السكان، الجمعيات، الشركات، الهياكل الجهوية للدولة، الشبكات التربوية والبحثية...و بالتالي تمكن هذه المقاربة التشاركية من إعداد تشخيص مشترك، واستراتيجية مشتركة وخطة عمل جماعية.

مراحل إنجاز المشاريع التشاركية المحلية المرحلة الأولى: التشخيص الجماعي تحديد إشكالية بيئية محلية وتعبئة الفاعلين المحليين (المجتمع المحلي والجماعات المحلية) حول الموضوع: تحليل نقاط الضعف، ونقاط القوة، والإمكانات، والضغوطات...

المرحلة الثانية: الإستراتيجيات التشاركية المحلية يعد الشركاء فيما بعد، وبطريقة تشاورية، استراتيجيات ميدانية تشاركية لمعالجة الإشكالية المحددة.

المرحلة الثالثة: خطط العمل المحلية يقع وضع خطط العمل المحلية التي هي نتاج منطقي للمراحل السابقة بصفة تشاورية أيضا.